لتسليط الضوء على المياه الجوفية في العراق وتداعيات أزمة المياه وسبل الإستغلال الأمثل للمياه الجوفية، وبحضور السيد نقيب الجيولوجيين الأمين العام لإتحاد الجيولوجيين العرب الاستاذ سعد عبيد محمد، أقامت نقابة الجيولوجيين/ المركز العام يوم السبت الموافق ٩ آذار ٢٠٢٤ ندوة بعنوان (المياه الجوفية في العراق) للدكتور أحمد سرداح الزبيدي الأستاذ في جامعة الكرخ للعلوم وبحضور العديد من الاساتذة المختصين في العديد من المؤسسات الحكومية وممثلين من مستشاري الأمن القومي ووزارة النفط بالإضافة للعديد من الجهات الأخرى وبحضور عدد من الزملاء الجيولوجيين من الرعيل الأول.
 
وقد شخص المحاضر العديد من الملاحظات ومنها تزايد حفر الآبار في العراق خلال العقدين الأخيرين بسبب قلة إيرادات المياه السطحية نتيجة تأثر العراق بالتغير المناخي وكذلك تزايد مزارع الأسماك وغيرها مما أدى إلى تأثر العديد من المناطق الهيدروجيولوجية والخزانات الجوفية الى الإستنزاف بسبب عدم التقيد بالقوانين والتعليمات الخاصة بحفر الآبار وعدم معاقبة المتجاوزين بحفر هذه الآبار.
 
وتضمنت الندوة العديد من مداخلات الحاضرين والنقاشات العلمية والتي بلورت العديد من التوصيات والمقترحات من أجل إستدامة المياه الجوفية في العراق، ومنها:
 
الإلتزام بالتعليمات والقوانين التي تعنى بالمياه الجوفية.
إعادة تقييم موارد المياه الجوفية وتحديد المناطق الأكثر إستنزافاً وبالتالي منع حفر الآبار فيها وغلق ما أمكن من آبار المتجاوزين على التعليمات.
وضع خطط لإعادة إنعاش المكامن المستنزفة سواء من خلال التغذية الصناعية أو حصاد المياه فيها.
وضع جداول زمنية لتشغيل الآبار ونصب العدادات وإستخدام طرق الري الحديثة للتقليل من الإستهلاك.
نصب آبار مراقبة على كافة الخزانات الجوفية لملاحظة تذبذب المياه فيها وبالتالي مراقبة الخزين وتلافي حدوث إنخفاضات فيه.
العمل على انشاء جمعيات مستهلكي المياه الجوفية لتأخذ دورها في مراقبة وإدارة عمليات إستخدام المياه الجوفية وتشغيل الآبار.

التعليقات معطلة.